Thursday, 4 October 2012

0 تاثير المشكلات الزوجيه على الاطفال ، المشاكل العائليه قد تؤثر على الطفل تأثيرا سلبيا

منتدى انوثتك النسائى عالم حواء الجديد
أنوثتك منتدى نسائى به اكبر منتديات نسائية التسجيل فيه للنساء فقط يحتوى على موسوعه شاملة لكل اهتمامات النساء فهو عالم حواء الجديد فيه كل جديد أزياء وموضة وطبخ وديكور وصحة المرأة بوجه عام ومتجر نسائي لشراء ملابس بنات جديده اونلاين على النت
تاثير المشكلات الزوجيه على الاطفال ، المشاكل العائليه قد تؤثر على الطفل تأثيرا سلبيا
Oct 4th 2012, 13:07

اصعب تاثير المشكلات الزوجيه على الاطفال وكيفية حل المشاكل العائليه قد تؤثر على الطفل تأثيرا سلبيا




تاثير المشكلات الزوجيه على الاطفال ، المشاكل العائليه قد تؤثر على الطفل تأثيرا سلبيا

تؤثر ضغوط الحياة المختلفة على الطفل بطريقة سلبية كما تؤثر أيضا على الأشخاص البالغين. وقد تؤثر الضغوط والمشاكل العائلية على الطفل وتتمثل فى عدة مظاهر منها آلام المعدة عند الطفل والعصبية والكوابيس والانسحاب من الجلوس مع المجموعة وقلة النوم وتغيرات فى عادات الطفل الغذائية بالإضافة لانخفاض مستواه الدراسي. ويجب عليك كأم أن تعلمي أن طفلك يشعر بنفس الضغوط التى قد يشعر بها الشخص البالغ ولكنه فى المقابل لا يتمكن من التعامل مع تلك الضغوط بالآلية المناسبة.
إن الضغوط التي يشعر بها طفلك تكون ردة فعل من جسمه تجاه موقف معين يجعله يشعر بعدم التوازن فى حياته. ومن ضمن المشاكل والضغوط العائلية التى قد تؤثر سلبيا على الطفل مثلا: فقدان أحد الوالدين لوظيفته، الطلاق، الشجارات العائلية، وفاة شخص قريب، أو قدوم فرد جديد فى العائلة. وإذا كان الأب أو الأم يعملان، فعليهما أن يدركا أن شعور الطفل بالوحدة وعدم قدرته على التواصل معهما قد يجعله يشعر بالضغوط المختلفة.
يجب على الأهل عامة وعلى الأم بصفة خاصة أن تنتبه جيدا ما إذا كان هناك أى تغييرات فى تصرفات طفلها. فعلى الأم مثلا أن تقلق إذا وجدت أن طفلها الذى هو في الأساس شخصية اجتماعية ومحبة للخروج قد اصبح فجأة منعزلا أو بدأ فى فقدان أعصابه عند التحدث مع أصدقائه.
ويجب على الأهل أيضا أن يتنبهوا إلى نوعية المواضيع التى قد يناقشونها فى وجود الطفل أو أمامه. قد يكون أحيانا من المفيد للطفل أن يكون على دراية بما يحدث فى العائلة وأن يشاهد كيف يقوم الأشخاص البالغون بالتفاهم وحل مشاكلهم، ولكن على الأهالى ايضا أن يدركوا أن الطفل لا يمتلك المهارات ولا الخبرة الحياتية اللازمة للتعامل مع المواقف المختلفة التي قد تؤثر عليه تأثيرا سلبيا.
إذا لاحظت أى تغييرات تطرأ على طفلك مثل شعوره الدائم بالقلق وأنه قد يبدأ بالتصرف بطريقة سلبية فى المدرسة، فعليك أن تبحثى بدقة عن أى مشاكل داخل العائلة قد تمثل ضغطا على طفلك. وعليك أن تعلمى أيضا أن الطفل يكون شديد الحساسية لأى توتر فى العلاقة بين والده ووالدته سواء كان هذا التوتر متمثلا في شجارات علنية أم توترات داخلية تؤثر على شكل العلاقة. وحتى إذا كان الأب والأم يعتقدان أن مشاكلهما تلك مشاكل عادية، فإنها بالنسبة للطفل تكون مختلفة ومؤثرة لأن الطفل أحيانا قد يضخم الأمور والمشاكل. فأحيانا قد يسمع الطفل والده ووالدته يتشاجران بصوت عال بعض الشيء ليخرج باستنتاج من عنده أنهما سينفصلان.
كيف تساعدين طفلك في التغلب على الضغوط والمشاكل العائلية؟
- اسمحى لطفلك بأن يعبر عن نفسه وعن مشاعره حتى يتمكن من التعامل مع المشاكل والضغوط العائلية بطريقة أفضل. تقبلى مشاعر طفلك ولكن فى نفس الوقت ضعى له حدودا، فيمكنك أن تقولى له مثلا أنك تتفهمين سبب غضبه من شقيقته ولكن ضربها ليس هو بالتصرف الصحيح.
- حددى موعدا أسبوعيا تجتمع فيه العائلة مع الحرص على أن تمضى بعض الوقت المميز مع طفلك بمفردكما. واعلمى أن الأطفال الذين يتناولون مثلا وجبات الطعام المختلفة مع العائلة يكونون أكثر نجاحا من الناحية الدراسية والأكاديمية.
- حاولى أن تناقشى مع طفلك المشاكل والضغوط المختلفة ولكن بطريقة إيجابية. فإذا كنتم مثلا تناقشون موضوع انفصالك عن والده فيمكنك أن تقولى له إنه بالرغم من أنك أنت ووالده لن تعيشا في نفس البيت بعد الآن ولكنكما ستتمكنان من التركيز على الاعتناء به وإعطائه الحب والحنان دون الشعور بالغضب أو الكره.
- على طفلك أن يشاهد أنك تتعاملين مع المشاكل والضغوط بطريقة إيجابية متمثلة فى ممارستك للتمارين الرياضية والاعتناء بنفسك والتحدث عن مشاعرك بصراحة





You are receiving this email because you subscribed to this feed at blogtrottr.com.

If you no longer wish to receive these emails, you can unsubscribe from this feed, or manage all your subscriptions

About the Author

Author info. Go to Blogger edit html and find these sentences.Now replace these with your own descriptions, if you like it Subscribe to Our Feed and Follow Me on Twitter

    Other Recommended Posts

0 comments:

Post a Comment

 
back to top //PART 2